« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: تطبيق WiFi Automatic ( الكاتب : rima1977 )       :: وأي فاي لص الكاشف--كشف الذين يستخدمون بلدي وأي فاي ( الكاتب : rima1977 )       :: غرف نوم , تركى , مودرن , روعة 2021 / 2022 ( الكاتب : makah )       :: تحميل برنامج ++Notepad لتحرير النصوص ( الكاتب : rima1977 )       :: حياة طبيب الأسنان كما لم تعرغوها من قبل ( الكاتب : مجنون نت )       :: مكتبة للركنات , تركى , مودرن , روعة 2021 / 2022 ( الكاتب : makah )       :: تاريخ الصبار الطبي - نبات المعجزة - ( الكاتب : مجنون نت )       :: كنب سرير , تركى ,مودرن , روعة 2021 / 2022 ( الكاتب : makah )       :: مزاجكِ متعكّر... كيف تتخطّين هذه الحالة؟ ( الكاتب : ماياسيد )       :: مطلوب كاتب مساهم لموقع توصيات اسواق المال و شروحات تعليميه دوريه في مجال الربح من ال ( الكاتب : خااشعة )      



 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
#1  
قديم 06-09-2016, 11:36 AM
ريتاج غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
لوني المفضل Chartreuse
 رقم العضوية : 571
 تاريخ التسجيل : May 2016
 فترة الأقامة : 1257 يوم
 أخر زيارة : 08-30-2017 (12:45 PM)
 المشاركات : 269 [ + ]
 التقييم : 2424
 معدل التقييم : ريتاج is on a distinguished road ريتاج is on a distinguished road ريتاج is on a distinguished road ريتاج is on a distinguished road ريتاج is on a distinguished road ريتاج is on a distinguished road ريتاج is on a distinguished road ريتاج is on a distinguished road ريتاج is on a distinguished road ريتاج is on a distinguished road ريتاج is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي لن تسرقوا منا رمضان محمد علي يوسف




كتبت هذا المقال في العام الماضي في مثل هذه الأيام تفاعلاً مع دعوة أخي الحبيب حسام أبو البخاري -فك الله أسره وأسر كل المظلومين- والتي أطلقها في مواجهة أمواج الفساد والإفساد التي يحلو للذين يتبعون الشهوات أن يكثفوها في رمضان، وتم نشر المقال في المجلة الحبيبة التي أسأل الله أن ييسر عودة إصدارها مجلة (حراس الشريعة) ولقد عنونت للمقال يومها بنفس عنوان الحملة التي أطلقها حسام بارك الله فيه لن تسرقوا منا رمضان).
وهذا هو نص المقال..

ومن صام أو صلى يعلم حالـه *** ففي النار يلقوه كل حالة
ومن لم يجئ منا لموضع كفرهم *** يعاقبه اللباط شر العقوبـة
ويلطم خديه ويأخذ مالــه *** ويجعله في السجن في سوء حالة
وفي رمضان يفسدون صيامنا *** بأكل وشرب مرة بعد مرة


كانت هذه بعض أبيات من رسالة أرسلها بعض الموريسكيين، يستنجدون فيها بالسلطان العثماني (بايزيد الثاني) من هول ما يجدون في الأندلس بعد سقوطها في يد (القشتاليين)، والموريسكيون لمن لا يعرفهم هم أولئك الأندلسيون الذين بقوا في الأندلس بعد سقوط دولة الإسلام سنة 1492م.
ومعنى كلمة الموريسكيين هو: "العرب المتنصّرين"، أو بمعنى أدق الذين أجبرتهم أسبانيا على التنصّر بالإكراه بعد سقوط الأندلس، ومن رفض التنصّر كان يقتل هو وأهله أو يذوق الويلات والفظائع، حتى يتمنى الموت في أقبية الكنائس على يد زبانية محاكم التفتيش الوحشية..

لذا فقد اضطر هؤلاء الموريسكيون لإعلان النصرانية تظاهرًا فقط، وبقوا زهاء قرنين من الزمان مسلمين يكتمون إسلامهم إلى أن اندثر الإسلام في أجيالهم المتأخرة بعد ذلك بفعل القمع الرهيب الذي كان يخفت من صوت الحق في تلك الربوع رويدًا رويدًا..

ورغم أن أسبانيا كانت تحظر عليهم التفاهم باللغة العربية وإحياء أي تقاليد إسلامية أو شعائر تعبدية، إلا أنهم كانوا يتمتعون بقدرة عجيبة على الاحتفاظ بلغتهم فيما بينهم وداخل بيوتهم وبين أولادهم، وكانوا يتحدثون القشتالية لغة أسبانيا في تلك الأزمان مع غيرهم من الأسبان النصارى حتى لا ينكشف أمرهم.. وكان لكل شخص منهم اسمان اسم عربي يتخاطبون به بينهم ولا يعرفه الأسبان، واسم قشتالي أسباني يعرفه به الأسبان، ولكن الويل كل الويل لمن يثبت عليه ارتكاب المحظور والتكلم باللغة العربية، أو التلبس بالقيام بأي شعيرة من الشعائر الإسلامية، فقد كانت محاكم التفتيش حينئذ تذيقه الويلات من سلخ وإحراق للناس أحياءً، وقطع أطرافهم أو اغتصاب نسائهم أمام أعينهم، في مشاهد غاية في الفظاعة لا فرق فيها بين كبير أو صغير، أو عجوز أو شيخ..

العجيب أن هؤلاء الموريكسيين ورغم حفاظهم على سرية معتقدهم الذي لم يكن يظهر إلا أثناء ثوراتهم المتعددة، أو من خلال رسائلهم للسلاطين المسلمين، كتلك التي صدرت بها المقال أو في تحقيقات محاكم التفتيش مع من كشف منهم، إلا أنهم كانوا يأتون إلى رمضان وتتعاظم في نفوسهم العزة الإسلامية وتعلو هممهم لدرجة تجعلهم لا يستطيعون كتمان تعبدهم ولا إخفاء تعظيم شعائر دينهم في هذا الشهر تحديدًا.

ولقد حاول المؤرخون الأسبان الذين عاصروا المورسكيين بأسبانيا رسم صورة لحياتهم الدينية السرية، وقد خرج جلهم بخلاصة مفادها: "أن صيام شهر رمضان واحترامه وتعظيم شعائره هو أكثر ما تشبّث به المورسكيون، رغم مرور العقود على تنصيرهم..

يقول المؤرخ الأسباني بورونات إي باراتشينا (Boronat y Parrchina) محاولاً رسم صورة عن حياة المورسكيين الدينية، كما كانوا يؤدونها خفية عن أعين الوشاة النصارى، وقدأورد عدة مظاهر أساسية في حياة المسلمين بينها الصيام حيث ذكر عن شهر رمضان: "ومدته ثلاثون يومًا لا يأكل المسلم خلال اليوم إلا في الليل عند بزوغ النجم، وفي كل ليلة يتسحر المسلم فيأكل بقية ما خلفه في أكل الليل، يأكل قبل الفجر ويغسل فمه ويؤدي الصلاة، ويتطهر المسلم قبل بدئ رمضان، يبدأ الصوم برؤية الهلال وينتهي برؤيةالهلال.. بعد ذلك ينتظر أحد عشر شهرًا والشهر الثاني عشر يكون هو رمضان، بحيث أن رمضان يبدأ قبل رمضان السابق له بنحو عشرة أيام إذ هكذا يكون حساب الأهلة، بعد أن ينتهي شهر رمضان، -ومدته ثلاثون يومًا- يحتفل المسلمون بعيد الفطر".

واستخلصت الباحثة الأسبانية غارسيا مرثيدس أرينا من دراسة لمحاضر محاكم التفتيش الأسبانية أن: "العبادات الأكثر رسوخًا في حياة المورسكيين والتي يتردد ذكرها في كل محاضر التفتيش تقريبًا هي صيام رمضان والطهارة والصلاة"، تقول الباحثة: "وبدون أدنى شك, صيام رمضان هو العبادة الدينية الأكثر تأصلاً في حياة المسيحي الجديد وفي الغالب هي أكثر عبادة يحافظ عليها الجميع، ويمكن القول بأنه أخر مظهر إسلامي من حيث التلاشي فصيام رمضان كما تصفه المحاضر يرتكز أساسًا على الامتناع عن الطعام والشراب، والمحافظة على ذلك من الفجر إلى الليل عند ما تطلع النجوم خلال شهر رمضان بأكمله، على وجه التحديد طابع الرفض والامتناع في الصيام مثل ذلك طابعه الجماعي يجعل منه العبادة الإسلامية الأكثر تأصلاً وبالتالي الأكثر تميزًا".

أما الباحث الأسباني الشهيرخوليو كارو باروخا فقد ذكر نقلا عن كتاب (سرفنتس والمورسكيون): "أنه في بداية القرن السابع عشر كان أهل مرسية وجيان ومن بقي في غرناطة يصومون رمضان"، أي بعد أكثر من مائة عام على سقوط غرناطة حافظ الأندلسيون على صيام رمضان، وهذا إن كان يدلّ على شيء فإنما يدل على عظم مكانة هذا الشهر عندهم رغم بطش النصارى بهم واستضعافهم إياهم.

وقد شكلت مراقبة هلال رمضان للأندلسيين مهمة محفوفة بالمخاطر، نظرًا لانتشار أعين الوشاة الذين يترصدون الحركة الكبيرة والصغيرة التي قد توحي بأن فاعلها مسلم، لكن شدة شوقهم لصيام رمضان كانت أكبر من خوفهم من النصارى، فورد في العديد من الروايات التاريخية أنهم كانوا يصعدون إلى المرتفعات لرؤية الهلال حرصًا على صيام رمضان في وقته الشرعي.

وقد عاش الأندلسيون في حالة خوف وحذر من الوشاة وأخفوا عقيدتهم والتمسوا الخلوات والأماكن المنعزلة لأداء فرائضهم ومنها الصيام، وكان النصارى إذا حل رمضان يمتحنوهم لمعرفة ما إذا كانوا ممسكين ورغم اعتذار الأندلسيين بأعذار مختلفة لتبرير عدم أكلهم، فإنهم كانوا يتابعون ويراقبون من طرف محاكم التفتيش، وهذا ما جعل عدد المورسكيين المدانين في شهر رمضان أكثر بمراحل من الشهور الأخرى.

ولتفادي المراقبة النصرانية عمل الموريسكيون الأندلسيون على احتراف مهن تٌبعدهم عن أعين الوشاة، حتى يتمكنوا من أداء شعائرهم في اطمئنان نسبي، وهكذا فقد اشتغلوا بمهنة نقل البضائع حيث كانوا يقضون رمضان في قرى غير قراهم أو في طريقهم إلى مدينة أخرى، وقد شكل لهم هذا فرصة لدعوة الأندلسيين إلى الإسلام وتعليمهم أمور دينهم.. -تخيل!-.

لم يكتفوا فقط في ذلك الشهر بالتعبد وإنما علت هممهم لدرجة أن حرصوا على الدعوة إلى الله، والمساعدة في هداية الخلق إليه وفي هذه الظروف العصيبة، والاستضعاف الرهيب، ولولا خشية الإطالة لأوردت من محاضر محاكم التفتيش بعض النماذج لقضايا حوكم أصحابها وعذبوا لأنهم حرصوا على إظهار الشعيرة في رمضان، والدعوة إليها ودلالة غيرهم لسبيلها..

تذكرت تلك الأحداث التاريخية ووثائقها وأنا أتابع وأشارك قدر وسعي في تلك الحملة الرائعة، التي أطلقها أخي الكريم حسام أبو البخاري بالتعاون مع جمع من الشباب الطيب وسموها باسم معبر للغاية: "حملة لن تسرقوا منا رمضان"، تذكرت حال الموريسكيين وأنا أتأمل هذا العنوان المعبر ثم سألت نفسي: ومن يسرق منا رمضان؟! هل هم القشتاليون السفاحون؟! هل هم مجموعة الساديين المجرمين الذين كانت متعتهم في الحياة أن يمزقوا أجساد المؤمنين ويقطعوا أوصال الصائمين القائمين؟! هل قطاع الطرق إلى الله هذه الأيام يحملون سيوفًا ورماحًا يضعونها على رقاب المسلمين، كما كان الحال مع المورسكيين الذين ذكرت طرفًا من سيرتهم؟!
الجواب: لا.

إن قطاع الطرق وسارقي رمضان هذه الأيام لا يحملون سيفًا ولا يستعملون آلة تعذيب في محكمة تفتيش، ومع ذلك تجد كثيرًا من المسلمين يسلمونهم رمضان بدون تهديد أو وعيد! تجد كثيرًا من المسلمين رغم سعة العيش وسهولة العبادة ويسر إظهار الشعيرة أقل تمسكًا من أولئك المستضعفين المساكين الذين قدروا رمضان بشكل أفضل بكثير من العديد من شباب المسلمين اليوم، ولم يترخصوا رغم إكراههم وجواز ذلك لهم..!

لكن المشكلة هذه الأيام مزدوجة لا ينبغي أن يتحمل مسؤوليتها سارقو رمضان وحدهم، رغم عظم جرمهم، ورغم عدم تمكن العقل من إيجاد أي عذر لهم يجعلهم يكثفون هجمتهم في هذا الشهر بالذات، نعم المشكلة مزدوجة يتحمل جزءًا كبيرًا منها من سمح لهم بسرقته، ولم يؤمِّن على رأس ماله، يتحمل مسؤوليتها من لم يتفكر لحظة ويسأل نفسه سؤالاً حاسمًا: لماذا يفعل سارقو رمضان ذلك؟! لماذا يعلمنون رمضان؟! وعلمنة رمضان هي الاصطلاح الذي أراه مناسبًا لوصف تلك المهزلة، بل الجريمة التي تتفاقم كل عام..

لماذا لم نتفكر بجدية في سر هذا السعار الفني والإعلامي في رمضان؟!
لماذا يغرسون تلك المفاهيم الخفية التي تغير من طبيعة رمضان في الوجدان المسلم؟!
لماذا يتحول رمضان إلى شهر مسلسلات وبرامج مسابقات وتفاهات وفوازير وسهرات؟!
ما علاقة رمضان بالدورات الرياضية أو بالخيام الترفيهية؟!

من غرس تلك المفاهيم في عقول المسلمين وربطها برمضان؟!
وهل من فعلوا ذلك يريدون فقط تسلية صيامك، أم أنهم في الحقيقة يريدون تضييع صيامك وقيامك؟! يريدون تضييع القيمة الأكبر لرمضان وهي التغيير للأفضل، للأتقى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة:183]، هذه هي الغاية وذلك هو المقصد الرباني والذي في مقابله المراد الشيطان الشهواني: {وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا} [النساء من الآية:27].

تأمل وتدبر.. هدفهم ليس فقط أن تميل أو تزل، وغايتهم ليست مجرد الوقوع في أمر يحتمل خلافًا
هدفهم الذي أخبرك به الله -ومن أصدق من الله حديثًا- هو أن تميل {تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا}، دعهم ينكرون كما يشاءون، ودعهم يتجملون ويكذبون ويدلسون ويزعمون أنهم وسطيون مبدعون، وعلى مصلحتك ومتعتك حريصون، لكن مهما قالوا ومهما ادعوا فإن القول الفصل قول ربك: {وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا}.

هذا هو الاقتران وتلك هي المزاوجة التي لا تنفصل عند أولئك المفسدين، اتباع شهوات ورغبة في إمالة الخلق، ليس مجرد ميل بل {مَيْلًا عَظِيمًا}، البعض ينكر بكل حماس وجود طائفة تريد للأمة أن تتبع الشهوات وأن تميل هذا الميل العظيم، وأن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا، ويسفهون بكل قسوة ممن يحذر الخلق من تلك الطائفة وكأنه يدعي شيئًا أسطوريًا مستحيلاً، كالغول والعنقاء والخل الوفي، بينما لو تدبروا كتاب ربهم لوجدوا هذا البيان القطعي في الآية السابقة عن تلك الطائفة المضلة التي تريد للمؤمنين الميل معها، وتسعى بقوة لتمرغهم في أوحال الفساد إلى جوارها، وهؤلاء هم سارقو رمضان، وتلك هي حقيقتهم جلية ظاهرة..

فلماذا نتغافل عنها؟
لماذا نسمح لهم أو لغيرهم بسرقته؟
لماذا لا ندخل رمضان بنفسية المورسكيين، ونواجه سيوف شهواتهم ورماح مغرياتهم وخناجر فتنهم بنفسية مجاهدة صلبة؟

لا نحتاج أن نفعل كما فعل المورسكيين، فنخرج إلى البراري والأصقاع فارين بديننا من محاكم التفتيش، أو أن نستخفي بشعائنا خوفًا من عذاب جلاد وبطش متجبر، ولكن مهمتنا بلا شك أهون فقط نحتاج إلى إرادة قوية وعزيمة ونية وتعظيم وهوية، دعونا ندلف إلى رمضان بتلك العزيمة والنية وبهذا التعظيم لشعائر الله وإظهار الهوية ولنرددها معًا في كل مكان، في بيوتنا وأعمالنا ومساجدنا، وبين أهلنا وذوينا وأصحابنا، وعلى جدران شوارعنا وعلى جوارحنا، وفي عقولنا وبقلوبنا، وعلى ألسنتنا دعونا نصدع بها قوية ونحطم بها جدر باطلهم وأسوار شهواتهم صائحين: "لن تسرقوا منا رمضان".
المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
الموضوع الأصلي: لن تسرقوا منا رمضان محمد علي يوسف || الكاتب: ريتاج || المصدر: موقع الساعي

كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات







 توقيع : ريتاج

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
 

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد , تسرقوا , يوسف , رمضان


(عرض التفاصيل عدد الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 3 (إعادة تعين)
, ,
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف نستقبل رمضان ؟ محمد حسين يعقوب - محمود المصري ريتاج ¬خيمة الساعي الرمضانية » • 1 06-07-2016 03:52 AM
صحة الكبد في رمضان | الدكتور محمد الفايد Dr Mohamed Elfaid نادين ¬خيمة الساعي الرمضانية » • 0 06-04-2016 10:22 AM
اسم الكتاب: فن المقالة تأليف: محمد يوسف نجم Ayman ¬ الكتب الالكترونية» • 0 05-09-2016 10:33 AM
أحمد مطر >> يوسف في بئر البترول شهريار ¬المنقولات الادبيه » • 0 05-07-2016 09:26 AM
سورة يوسف | سعد الغامدي admin الصوتيات والمرئيات الأسلامية 3 05-04-2016 01:44 PM


شات تعب قلبي تعب قلبي شات الرياض شات بنات الرياض شات الغلا الغلا شات الود شات خليجي شات الشله الشله شات حفر الباطن حفر الباطن شات الامارات سعودي انحراف شات دردشة دردشة الرياض شات الخليج سعودي انحراف180 مسوق شات صوتي شات عرب توك دردشة عرب توك عرب توك

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:05 AM.

أقسام المنتدى

¬ الساعي الإسلامي» • | ¬ الساعي الإسلامي العام» • | ¬مرافيء الساعي الهادئه» • | ¬مساعدة ساعي جديد «● » • | الترحيب والمناسبات والتهاني• | ¬ المواساه ومساندة الأعضاء لبعضهم » • | ═ المواضيع العامة ! | الحوار والنقاش الجاد ●.ζ | ¬قسم الادبي والاشعار والخواطر", • | ¬ابداعات الاعضاء الخواطر والنثر والشعر (بقلم الاعضاء)", • | ¬ابداعات الاعضاء الحصرية (بقلم الاعضاء) » • | ¬ابداعات الاعضاء مسبق نشره (بقلم الاعضاء) ", • | ¬المنقولات الادبيه » • | ¬اقســــام الاسـرة والمهارات اليدوية » • | ¬ منتدي الحياة الزوجية » • | ¬ قسم حواء وقضايا المرأه » • | ¬ قسم أدم وقضايا الرجل» • | ❀ عالم الطفل | ❀ الازياء والموضة,! | ¬مطبخ الساعي » • | ❀ الديكور والمهارات اليدوية,! | الساعي بين أروقة التاريخ والاخبار العالمية والعربية | ¬معرض الساعي للصور العامة والخاصة» • | الصور العامه :: | ❀ غرائب وطرائف الصور•,! | قسم الكمبيوتر والتصميم والبرامج والتكنولوجيا | برامج الكمبيوتر» • | الموبايلات والرسائل | الساعي الثقافي» • | ¬الساعي حول العالم» • | ¬فلسطين .. الجرح النازف» • | ¬قسم السياحة العربية والعالمية » • | ¬ الاقسام الادارية» • | الإقتراحات والشكاوى | ¬خيمة الساعي الرمضانية » • | ¬تطوير المنتديات » • | ¬ الركن الهادئ» • | ❀ الأقسام التجارية و الاستثمارية | ¬اعلن مجانا هنا 📢 | ¬رجال اعمال من الصفر 💼 | ¬القرآن الكريم واحكامة , • | ¬مدونات الأعضاء ", • | ¬ الحج والعمرة والزيارة ✈ | x المواضيع المكررة والمحذوفه» • | السيرة النبوية الشريفه●.ζ | ❀ الشخصيات الاسلامية | الصوتيات والمرئيات الأسلامية | ¬ اناشيد اسلامية» • | ¬معلومات عامة؛ | ¬ الكتب الالكترونية» • | ¬معلومات طبية • | ¬ التاريخ والآثار 📕 | ¬الاخبار المحلية والعالمية 📌 | سينما الساعي | أفلام عربي | أفلام اجنبي | قنوات البث المباشر | مقاطع متنوعه | ❀ معرض تصاميم وإبداع الأعضاء | ¬ سوق الساعي » ❀ | ㋡ مشكلتي لها حل ✎ » • | ¬ مزاد الساعي» • | ¬أعلن عن وظائف خالية 📜 | ¬طلبات توظيف• | ¬الساعي في عالم الفوركس Forex💰 | ¬ اخبار الرياضة ⚽ | ¬اخبار الفن 🎬 | منتدى الساعي للسيارات والدراجات النارية | النانو سيراميك |



Powered by vBulletin Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Support By Ip4s.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Developed By Marco Mamdouh
new notificatio by 9adq_ala7sas
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

SEO by vBSEO 3.6.0 PL2